سياحة و سفر

معلومات عن معبد الأقصر

اقرأ في هذا المقال
  • أين يقع معبد الأقصر
  • نشأة معبد الأقصر
  • مساحة معبد الأقصر
  • ترميمات معبد الأقصر
  • أهم الأبنية فى معبد الأقصر
  • توافد السياح على معبد الأقصر
  • الأهمية التاريخية لمعبد الأقصر
  • فيديو عن معبد الاقصر

معبد الأقصر :يعتبر معبد الأقصر من المعابد المصرية القديمة، وقد تم تأسيسه علي الضفة الشرقية لنهر النيل بمدينة الأقصر، وهذا المكان معروف حاليا بالطيبة القديمة، وقد قام ملوك الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر بتشييده، حيث يعتبر من أفضل المعابد المصرية وأجملها في المنظر والبناء، وقد أصبح حاليا من أفضل الأماكن التي يمكن زيارتها بالأقصر، فيمكن به مشاهدة الآثار المصرية القديمة، والتقاط الصور الفوتوغرافية هناك.

أين يقع معبد الأقصر

أين يقع معبد الأقصر
أين يقع معبد الأقصر
  • يقع معبد الكرنك في جمهورية مصر العربية، علي ضفاف نهر النيل بمدينة الأقصر، الشهيرة بالآثار الرائعة
    التي يرجع تاريخها للفراعنة.
  • حيث أن هذا المعبد يحتوي علي الكثير من المعابد المتأصلة لكل المعابد الدينية، ويحتوي
    علي العديد من المعابد التي يقارب عمرها الألفي عام، علي يد الكثير من الفراعنة.
  • قد أستخدم هذا المعبد قديما ليؤدي الشعب الشعائر الدينية المختلفة كالج، وأستمر علي
    ذلك لمدة طويلة، وتتجاوز هذه المدة 4000 عام.
  • تم تأسيس هذا المعبد في عام 1400 قبل الميلاد، وقد شيد لعبادة امون رع وزوجته موت وابنهما خونسو،
    وقد شيد هذا المعبد في عهد ملوك الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر.
  • أهم الأبنية الموجودة هناك شيدها الملكين أمنحوتب الثالث ورمسيس الثاني، حتى قام
    الملك تحتمس الثالث بإضافة بعض التعديلات لزوار ثالوث طيبة المقدس، وبعدها قام الملك
    توت عنخ أمون باستكمال نقاشة الجدران.
  • بعدها قم الملك رمسيس الثاني بإعادة بناء المقصورة الثانية التي تم تشييدها في عهد
    الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث، وسمي هذا أيضا باسم ايبت رسيت.
  • يعتبر هذا المعبد من أفضل وأجمل المعابد المصرية، وأكثر المعابد حفظا وأجمل بناء، ويوجد
    به التخطيط بأفضل ما يكون علي مستوي العالم.

نشأة معبد الأقصر

نشأة معبد الأقصر
نشأة معبد الأقصر
  • تم تأسيس هذا المعبد في عام 1400 قبل الميلاد، وقد شيد لعبادة امون رع وزوجته موت وابنهما خونسو،
    وقد شيد هذا المعبد في عهد ملوك الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر.
  • أهم الأبنية الموجودة هناك شيدها الملكين أمنحوتب الثالث ورمسيس الثاني، حتى قام الملك تحتمس الثالث بإضافة بعض التعديلات لزوار ثالوث طيبة المقدس، وبعدها قام الملك توت عنخ أمون باستكمال نقاشة الجدران.
  • بعدها قم الملك رمسيس الثاني بإعادة بناء المقصورة الثانية التي تم تشييدها في عهد
    الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث، وسمي هذا أيضا باسم ايبت رسيت.
  • يعتبر هذا المعبد من أفضل وأجمل المعابد المصرية، وأكثر المعابد حفظا وأجمل بناء، ويوجد
    به التخطيط بأفضل ما يكون علي مستوي العالم.

مساحة معبد الأقصر

مساحة معبد الأقصر
مساحة معبد الأقصر
  • تم تشييد هذا المعبد علي يد الملك رمسيس الثاني، وهو عبارة عن بوابة ضخمة بوسط المعبد، ويبلع عرض المعبد 65 متر، ويبلغ ارتفاعه 24 متر، ويوجد بالمعبد جناحين ، واحد أيمن والأخر أيسر.
  • والجناح الأيمن يوجد به النقوش التي تقوم بوصف المعارك الحربية، وقد قام بهذه المعارك الملك رمسيس الثاني مع الحيثيين، وكانت هذه المعارك في العام الخامس من حكمه، ويوجد صرح للملك أيضا.
  • علي الجزء الأيمن من الجدار يوجد الملك رمسيس الثاني مع العسكريون، وبمنتصف الجدار يوجد يوجد العربات التي استخدموها بالمعركة، وأيضا يوجد المعسكر الذي هزم به الحيثيين.
  • ويوجد في الجزء الأيسر من الجدار رسمه للملك رمسيس الثاني، وهو يقوم برمي الأعداء بالأسهم وهم يهربون خائفين منه مهرولين، ويوجد بأقصى الشمال منظر الأمير قادش وهو مذعور ن الأسهم بعربته.
  • يوجد أيضا شرح للمعركة كاملة بالنقش الهيروغليفي، وبأسلوب شعري بالجزء الأسفل من الجدار، ويبدأ هذا النص من الجناح الأيمن إلي الجناح الأيسر، ويوجد أيضا بهذا الجدار أربعة فجوات عمودية.
  • فجوتان منهم موجودة بالجناح الأيمن، والفجوتان الأخرتين موجودين بالجناح الأيسر، وخصصت هذه الفجوات لوضع ساريات الأعلام، ويوجد فوق هذا الصرح أربعة فتحات مخصصين لتثبيت الساريات.
  • ويوجد بالصرح ستة تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني، أثنان منهم علي الجوانب، وأربعة منهما واقفان بالمنتصف، إلا واحد منهم فقط يوجد بالداخل في أقصي اليمين، ويوجد تمثالان له وهو جالس علي عرشه.
  • يكون علي جانبي العرش تمثال يمثل اتحاد القطرين، وبجانب كرسي العرش تمثال صغير الحجم يمثل الملكة نفرتاري، وارتفاع كل تمثال منهم 14 متر، وتمثال نفرتاري يوجد بالجانب الأيسر للتمثال الغربي.
  • وقد تم عمل فناءين بهذا المعبد، الأول يبلغ طوله 57 متر ويبلغ عرضه 51 متر، والفناء المسمي بالأربعة عشر أسطوانا، وهذا الفناء يبلغ عرضه 65 متر، ويبلغ ارتفاعه 24 متر.

ترميمات معبد الأقصر

ترميمات معبد الأقصر
ترميمات معبد الأقصر
  • يقوم فريق البعثة الأثرية بالترميم والتصليح الدائم لمعبد الأقصر، حيث قاموا بإعادة تمثال جديد للملك رمسيس الثاني، حيث رجع لموقعه الأصلي بواجهة المعبد بداخل معبد الأقصر أمام كورنيش النيل.
  • وقد قامو بنجاح عظيم في ترميم التمثال الأول، حيث أنه قد تم ترميمه وأعادته للموقع، وأحتفل العالم كله بهذا الحدث العظيم، وقاموا بتجميع وترميم أكثر من معظم التماثيل بمواقعها الأصلية.
  • ذلك لعمل رأس تمثال أخر وتركيبها به، حتى ينهوا كل التفاصيل الأخرى للترميم، حيث أن التمثال يزيد وزنه عن 70 طن، ويزيد ارتفاعه عن 12 متر، ويقوموا بالإعلان عن موعد افتتاحه رسميا قريبا.
  • التمثال الحديث الذين يقومون بأنهاءه يكون من أيادي مصرية، وذلك لأنه كان معرض للتحطيم من أكثر من 1600 عام كامل، وقد تم عمل الترميمات حين انتهاءهم من أعمال التسجيل والترميم.
  • التمثال الأخر الذين يقومون بعمله يبلغ وزنه 70 طنا، ويبلغ أرتفاعة 12 متر تقريبا، ومصنوع من حجر الجرانيت الأسود، وهذا الحدث تاريخي رائع لرجال الآثار المصرية علي مستوي العالم كله.

أهم الأبنية فى معبد الأقصر

أهم الأبنية فى معبد الأقصر
أهم الأبنية فى معبد الأقصر
  • هذا المعبد يحتوي علي الكثير من المعابد المتأصلة لكل المعابد الدينية، ويحتوي علي العديد من المعابد التي يقارب عمرها الألفي عام، علي يد الكثير من الفراعنة.
  • قد أستخدم هذا المعبد قديما ليؤدي الشعب الشعائر الدينية المختلفة كالج، وأستمر علي ذلك لمدة طويلة، وتتجاوز هذه المدة 4000 عام.
  • تم تأسيس هذا المعبد في عام 1400 قبل الميلاد، وقد شيد لعبادة امون رع وزوجته موت وابنهما خونسو، وقد شيد هذا المعبد في عهد ملوك الأسرة الثامنة عشر والأسرة التاسعة عشر.
  • أهم الأبنية الموجودة هناك شيدها الملكين أمنحوتب الثالث ورمسيس الثاني، حتى قام الملك تحتمس الثالث بإضافة بعض التعديلات لزوار ثالوث طيبة المقدس، وبعدها قام الملك توت عنخ أمون باستكمال نقاشة الجدران.
  • بعدها قم الملك رمسيس الثاني بإعادة بناء المقصورة الثانية التي تم تشييدها في عهد الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث، وسمي هذا أيضا باسم ايبت رسيت.
  • يعتبر هذا المعبد من أفضل وأجمل المعابد المصرية، وأكثر المعابد حفظا وأجمل بناء، ويوجد به التخطيط بأفضل ما يكون علي مستوي العالم.

توافد السياح على معبد الأقصر

توافد السياح على معبد الأقصر
توافد السياح على معبد الأقصر
  • يزيد عدد السياح بمعبد الأقصر بشهر أغسطس من كل عام، حيث تتحسن حالة الطقس بهذا الشهر دائما، وذلك الأمر يبشر مدينة الأقصر بموسم سياحي متميز بشهر أغسطس من كل عام حتى شهر سبتمبر.
  • كل عام تضع مدينة الأقصر خطة للموسم السياحي الشتوي، حتى يقضي السياح وقت ممتع ورحلة رائعة، ويعقد اجتماع مع مسئولي المنشات السياحية والفنادق والشركات السياحية كل عام.
  • ومعهم نقابة المرشدين السياحية وهيئة تنشيط السياحة ومكتب وزارة السياحة و الآثار، والسكك الحديد
    ومطار الأقصر الدولي، وكل الجهات التي تخص السياحة بأي شكل من الأشكال، ليقوموا بالاستعدادات.
  • حيث يستقبلون موسم جديد من السياح، فيحاولون أن يضمنوا نجاح هذا الموسم وسعادة
    السياح من مدينة الأقصر، ويحاولون أن يستقبلوا السياح أفضل استقبال، وعلي المستوي الذي
    يليق بمدينة الأقصر الرائعة.
  • وأهم الأبنية الموجودة هناك شيدها الملكين أمنحوتب الثالث ورمسيس الثاني، حتى قام
    الملك تحتمس الثالث بإضافة بعض التعديلات لزوار ثالوث طيبة المقدس، وبعدها قام الملك توت
    عنخ أمون باستكمال نقاشة الجدران.
  • بعدها قم الملك رمسيس الثاني بإعادة بناء المقصورة الثانية التي تم تشييدها في عهد
    الملكة حتشبسوت والملك تحتمس الثالث، وسمي هذا أيضا باسم ايبت رسيت.
  • يعتبر هذا المعبد من أفضل وأجمل المعابد المصرية، وأكثر المعابد حفظا وأجمل بناء، ويوجد
    به التخطيط بأفضل ما يكون علي مستوي العالم، ويمكن زيارة كل هذه المعابد والاستمتاع
    بالتاريخ العريق والتقاط الصور.
  • تحاول شركات السياحة تنظيم الرحلات السياحية الوافدة من مختلف الدول، حيث أن الانطباع
    الذي يحصل عليه السائح هو أهم نقطة تقوم عليها كل مقومات السياحة في مصر.
  • فإذا شعر السياح وحصلوا علي الراحة والجدول الذي قاموا بترتيبه فلا شك ان هم سيقوموا
    بزيارة مصر مرة أخرى، ويقوموا أيضا بالتعامل مع نفس شركة السياحة، لذلك النظام والترتيب هم أساس المحافظة علي ازدهار السياحة في مصر.

الأهمية التاريخية لمعبد الأقصر

الأهمية التاريخية لمعبد الأقصر
الأهمية التاريخية لمعبد الأقصر
  • تم تأسيس هذا المعبد علي يد الملك رمسيس الثاني، وهو عبارة عن بوابة ضخمة في وسط مدخل المعبد، ويبلع عرض المعبد 65 متر، ويبلغ ارتفاعه 24 متر، ويوجد بالمعبد جناحين، جناح أيمن وجناح أيسر .
  • والجناح الأيمن يوجد به النقوش التي تقوم بوصف المعارك الحربية، وقد قام بهذه المعارك الملك رمسيس الثاني مع الحيثيين، وكانت هذه المعارك في العام الخامس من حكمه، ويوجد صرح للملك أيضا.
  • علي الجزء الأيمن من الجدار يوجد الملك رمسيس الثاني مع العسكريون، وبمنتصف الجدار
    يوجد يوجد العربات التي استخدموها بالمعركة، وأيضا يوجد المعسكر الذي هزم به الحيثيين.
  • ويوجد في الجزء الأيسر من الجدار رسمه للملك رمسيس الثاني، وهو يقوم برمي الأعداء بالأسهم وهم يهربون خائفين منه، ويوجد بأقصى الشمال منظر الأمير قادش وهو مذعورن الأسهم بعربته.
  • يوجد أيضا شرح للمعركة كاملة بالنقش الهيروغليفي، وبأسلوب شعري بالجزء الأسفل من الجدار، ويبدأ
    هذا النص من الجناح الأيمن إلي الجناح الأيسر، ويوجد أيضا بهذا الجدار أربعة فجوات عمودية.
  • فجوتان منهم موجودة بالجناح الأيمن، والفجوتان الأخرتين موجودين بالجناح الأيسر، وخصصت هذه الفجوات
    لوضع ساريات الأعلام، ويوجد فوق هذا الصرح أربعة فتحات مخصصين لتثبيت الساريات.
  • ويوجد بالصرح ستة تماثيل ضخمة للملك رمسيس الثاني، أثنان منهم علي الجوانب، وأربعة منهما واقفان بالمنتصف، إلا واحد منهم فقط يوجد بالداخل في أقصي اليمين، ويوجد تمثالان له وهو جالس علي عرشه.
  • كل هذا التاريخ الخاص بمعبد الأقصر يجعله أهمية تاريخية عظيمة سواء للأقصر أو لجمهورية
    مصر العربية، لذلك يقوم العديد من الصياح بزيارته.
  • تزداد قيمة المعبد مع مرور السنوات، فتلك التحف والتماثيل المعمارية ليست مجرد تماثيل منذ العديد من السنين، بل انها ثروة تاريخية تعبر عن الحضارة المصرية ومدى عراقتها وعظمتها، لذلك يهتم المؤرخين بذكر
    تفاصيل المعابد، حتى يظهروا ويوضحوا لكل شخص بالعالم الاهمية التاريخية لتلك الاثار، واهميتها لكل دولة
    تحتوى على كل تلك المعالم الاثرية.

فيديو عن معبد الاقصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى