حواء و القانون

مجلس الدولة للرجال فقط

حق المرأة في تقلد الوظائف العامة

مجلس الدولة للرجال فقط

مجلس الدولة … أمنية جاد الله احد خريجات كلية الحقوق بتقدير ممتاز، حصلت على الدراسات العليا بدرجات علمية
متميزة وتعد من أكثر المتقدمات بطلب التعيين بمجلس الدولة عن جدارة وتأهيل، غير ان مجلس الدولة
يبدو انه للرجال فقط،، فمنذ محاولات عائشة راتب وكريمة حسين وغيرهم من الطموحات
للالتحاق بسلك القضاء الجالس بمجلس الدولة، ومجلس الدولة يقتصر في تعيناته على الرجال فقط.

إلا ان أمنية جاد تقود حملة حقها في الحصول على المنصب بدأب وإصرار شديد، في يناير الماضي حكم مجلس الدولة
برفض دعوة أمنية في التقدم لوظيفة المندوب المساعد والمستندة على حقوق دستورية واضحة،
بحجة الموائمة الاجتماعية وهو مبرر غير دستوري، وانتهاك واضح للحقوق الدستورة المنصوص عنها للنساء
وتحديدا احقيت النساء في الوصول لمنصب القضاء.

الجلسة القادمة لقضية حرمان المرأة من توليها قضاء مجلس الدولة بتاريخ 24 فبراير 2018
بالدائرة الثانية بالمحكمة الادارية العليا بمجلس الدولة بالدقى
والتي موضوعها الطعن علي قرار رئيس الجمهورية باقتصار التعيين علي خريجي دفعة 2013
واقصاء الخريجات كلية بما يشكل تمييزا واضحا ضدهن وخرق لنصوص الدستور، خصوصا الماده 11 و 53 و 14 و 9
ومجافاة صارخة لمبدأ المشروعية ودوولة سيادة القانون.

هذة الجلسة التى سيتم فيها الدفع بعدم دستورية القرار المطعون عليه وعدم دستورية الوضع الحالى للقضية
بما يتضمنه من مخاطر لايمكن تداركها وتحويلها الي المحكمة الدستورية العليا.

عدم دستورية الوضع الحالى

الاشكالية الأكبر تتمثل في ان الدفع الذي سيتم ابداءه الجلسة القادمة بعدم دستورية القرار المطعون عليه
وعدم دستورية الوضع الحالي للقضيه برمته لتحويل القضية أمام المحكمة الدستورية العليا
لنظرها قبول الدفع من عدمه- متوقف علي قرار مجلس الدولة ذاته – الخصم والحكم في ان واحد !!!
وضع غير دستوري بتاتا !! .

لا زال لدي أمل بأن يكون مصير تلك القضية مخالفا للقضية السابقة، والتى تم الحكم فيها برفض وعدم أحقية المراة
في سحب ملف التقديم لتقلد المنصب القضائي بمجلس الدولة !!!!!!!!!!!!!!!!!!
ما ضاع حق وراءه مطالب والحقوق لا تمنح ولكنها تنتزع ! .

تدعوكم مؤسسة المرأة الجديدة والمنظمات الشريكة نظرة للدراسات النسوية وقضايا المرأة للتضامن مع أمنية جاداللة
و أحقيتها في تقلد منصب قضائي بمجلس الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى