طيور

عجائب طائر القطرس المدهش


اقرأ في هذا المقال

  • معلومات عن طائر القطرس
  • أنواع طيور القطرس المدهشة
  • سمات طيور القطرس
  • علاقة طيور القطرس مع البيئة
  • تكاثر طائر القطرس
  • انتاج الفرخ عند طائر القطرس وعرضتها للانقراض
  • تهديدات على حياة طائر القطرس
  • قدرات طائر القطرس
  • صيد طائر القطرس

يعتبر طائر القطرس من الطيور المذهلة، فهو من العمالقة ذات الريش، حيث لديه أطول جناحين لطائر وتصل تلك الجناحات إلى 11 قدمًا، يعتبر طائر القطرس المتجول هو الأكبر من بين عشرين نوعًا مختلفًا،  تستخدم طيور القطرس أجنحتها الهائلة لركوب رياح المحيط وأحيانًا للإنزلاق لساعات دون راحة أو حتى الرفرفة بإستخدام أجنحتها، كما أنها تستطيع أن تطفو على سطح البحر، على الرغم من أن الموقع التي تعيش فيه يجعلها عرضة للحيوانات المفترسة المائية، وأيضًا تشرب طيور القطرس المياه المالحة، وكذلك بعض الطيور البحرية الأخرى .

ماهو طائر القطرس

  • يعتبر طائر القطرس من الطيور التي يوجد منها 13 فصيلة أخرى، أيضًا طائر القطرس يعيش في المحيطات ولكنه ينتقل في موسم التكاثر الخاصة به إلى اليابسة للتزاوج ووضع البيض.
  • يعتبر الغذاء الأساسي لطائر القطرس هي الكائنات البحرية مثل الأسماك والحبار، وذلك يرجع إلي أنه لديه قدرة على الغوص في المحيط واصطياد الأسماك.
  • طائر القطرس البالغ يتميز بلونه الأسود، وذلك مع وجود اللون الأبيض على أطراف جناحيه، ولكن طائر القطرس الغير بالغ يتميز بلونه البني وطوله يصل إلي 135 سم.  

انواع طيور القطرس المدهشة

  •  القطرس الملكي.
  •  طائر القطرس.
  •  القطرس الليساني.
  •  لوح طيور القطرس.
  •  طيور القطرس قصيرة الذيل.
  •  القطرس أمستردام.
  •  طيور القطرس ذات الشعر الأسود.
  •  طيور القطرس السوداء.
  • قطرس تريستان.
  • الأنديز كوندو.

سمات طيور القطرس

  •  تعتبر طيور القطرس أسياد الطيران المرتفع القادرة على الانزلاق على مساحات شاسعة من المحيط دون ترفرف أجنحتها، قد تكيفوا تمامًا مع وجودهم في المحيطات لدرجة أنهم قضوا السنوات الست الأولى أو أكثر من حياتهم الطويلة -التي تستمر لما يزيد عن 50 عامًا- دون لمس الأرض. 
  • يعيش طائر القطرس في نصف الكرة الجنوبي، بإستثناء طيور القطرس ذات الأرجل السوداء تعيش في أرخبيل هاواي وبعض الجزر القريبة، وأيضًا طيور القطرس قصيرة الذيل، والتي تتكاثر بالقرب من اليابان، طيور القطرس الملوّحة تعيش في غالاباغوس الاستوائي، وأيضًا طائر القطرس الليساني يعيش في أغلب شمال المحيط الهادئ.

تعرف على طائر اللقلق وكيف يعيش ويتكيف مع البيئة

علاقة طيور القطرس مع البيئة

  •  كل شيء عن طائر القطرس يؤكد على صعوبة التواجد في بيئتهم، على عكس طيور البطريق، التي يمكن أن تصطاد لفترات طويلة تحت الماء وتغطس في أعماق كبيرة، ولكن طائر القطرس يبحث في أقدام المحيط العليا القليلة فقط عن غذائه مثل الحبار والأسماك. 
  •  يعد فراخ طائر القطرس الطويل من طيور القطرس الأكثر تكيفًا مع الإمداد الغذائي غير المنتظم حيث تحتاج الفرخ بطيء النضج إلى طعام أقل من الطعام سريع النضج، وبالمثل فإن فترة المراهقة الطويلة والتي تبلغ 12 عامًا عند طائر القطرس هي مرحلة تعليم ممتد للتنقيب في المحيطات، حيث يتعلم أين ومتى يجد الطعام.
  • لا يمكن للوالد الوحيد تلبية الاحتياجات الغذائية للفرخ، وبالتالي فإن اختيار الزميل هو قرار حاسم ويتمحور تمامًا حول اختيار شريك يمكنه إعادة الحبار إلى المنزل لإطعام الفراخ.
تكاثر طائر القطرس
تكاثر طائر القطرس

تكاثر طائر القطرس

  • يستغرق البحث عن شريك عند طائر القطرس عدة سنوات، حيث يبدأ عندما تكون طيور المراهقين في عامها الثاني على الشاطئ، في سن الثامنة تقريبًا، حيث يقضون وقتًا مع زملائهم المحتملين في مجموعات تعرف باسم gams ، أي ما يعادل طيور القطرس من أشرطة الفردي.  
  • في عامهم الثالث على الشاطئ يشترك الذكور في المطالبة بموقع العش ويتسوق الإناث حوله، وحيث يتفقدون مختلف الذكور الذين يمتلكون الأراضي، حيث تقوم الإناث بالإختيار، ويبدو أن معيارها الرئيسي هو عدد الأيام التي يمكن أن يقضيها الذكر على الشاطئ، ولكن من المفترض أن تكون علامة على قدرة البحث عن الطعام.
  •  تشكل أزواج أخيراً في السنة الرابعة على الشاطئ، ونجد الإخلاص عند طائرالقطرس أسطوري، حيث أن طيور القطرس جنوب بولر يختار 4 بالمائة فقط شركاء جدد. 
  •  في السنة الخامسة قد يقوم الزوج بمحاولة التكاثر الأولى، وتعتبر التربية عند طائر القطرس مسألة من مرحلتين، حيث يقول بول ساجار من المعهد الوطني لبحوث المياه والغلاف الجوي، أنه هناك وزن معين يجب أن  تصل إليه الإناث عند طائر القطرس، حيث يؤثر في جسم أنثى القطرس حيث وزنها هو المحدد لعملية التكاثر، وأيضًا يؤدي إلى العودة الأنثى إلي المستعمرة، عندما يعود أنثى القطرس، يحدد الإمداد الغذائي الموجود لديها إلي إذا كانت سوف تقوم بوضع البيضة القطرس أم لا.
  •  يعود زوج التكاثر إلى نفس العش عامًا بعد عام، مضيفًا طبقة جديدة من الخث والنباتات حتى يصبح التمثال طويلًا مثل القبعة العلوية.

إنتاج الفرخ عند طائر القطرس وعرضتها للإنقراض

  •  نظرًا لأن الطيور تستغرق وقتًا طويلاً لإنتاج الطيور، فإن عشائر القطرس معرضة بشدة للتهديدات في جزر تكاثرها، تشكل الحيوانات المفترسة مثل القوارض والقطط الوحشية خطرًا كبيرًا، خاصةً على الفرخ العزل التي تُترك بمفردها لفترات طويلة بينما يتنقل الآباء ذهابًا وإيابًا من مناطق التغذية البعيدة.
  •   في واحدة من أكثر الأمثلة تطرفًا على مفترس طيور القطرس البحرية، تقضي الفئران في جزيرة غوف، في جنوب المحيط الأطلسي، على مجموعات من طيور القطران والطيور التي تتكاثر هناك وتقتل ما يقدر بنحو 1000 كتكوت تريستان في السنة.
  •  كما تسبب الكوارث الطبيعية خسائر فادحة، حيث في عام 1985 اجتاحت عرام العواصف أكثر من جزيرتين ملكيتين لتربية القطرس في تشاتام ،مما أدى إلى مقتل الكتاكيت ، وحتى أكثر إشكالية، إزالة الكثير من التربة والنباتات الشحيحة في الجزر، مما أدى إلى افتقار طيور القطرس إلى مواد التعشيش في السنوات اللاحقة، انخفض معدل نجاح التكاثر من 50 في المائة إلى 3 في المائة، حيث وضعت الطيور بيضها على الصخور العارية، وتم كسر معظم البيض أثناء الحضانة.
  • فراخ طيور القطرس الملكي مقيدة في العش لمدة تسعة أشهر، حيث أن تقديم وجبات لهذا الفرخ أمر يتطلب أن يأخذ الوالدان إجازة لمدة عام قبل التكاثر مرة أخرى، وصف لي ليندون بريمان أن الحرص الكبير على البيض، يعتبر من بعض التقنيات البارعة المستخدمة لتحقيق أقصى قدر من النجاح التناسلي.
  • رغم ذلك فإن أكثر التهديدات ضررًا على طيور القطرس اليوم ليست الفرخ ولكن الطيور البالغة، جنبًا إلى جنب مع الطيور البحرية الأخرى، فهي تخوض معركة تنافسية مع البشرية من أجل الموارد الغذائية للبحر ولكن الطيور تخسر، وهذا ليس فقط بسبب كفاءة ممارسات الصيد الحديثة ولكن لأن معدات الصيد مثل السنانير والشباك وأسلاك الجر، تسبب خسائر فادحة في عدد الإصابات والوفيات.

ماهو طائر الحسون وبم يتميز عن باقي الطيور

طائر القطرس
طائر القطرس

تهديدات على حياة طائر القطرس

  • حتى يومنا الحاضر تم إنقراض ما يقرب من 19 من أصل 21 نوعًارمن طيور القطرس المختلفة، ولذلك هناك الكثير من أنواع طيور القطرس تقع في مشكلة كبيرة تهدد بقاءها، لذلك فهي تحتاج إلى مساعدة للحفاظ على العديد من أنواع طيور القطرس، ولذلك تعتبر عمليات الصيد التجارية من أكبر التهديدات طيور القطرس، وهناك عوامل أخرى تهدد حياة طائر القطرس مثل فقدان أماكن العيش  والزواج والمستعمرات الخاصة بهم، أو وجود بعض التهديدات من الحيوانات المفترسة، أو وجود تسرب النفط في المحيطات، أو وجود تغيير المناخ حيث أنه عليه عامل كبير أيضًا في تهديد حياة طائر القطرس.
  • فالصيد العرضي يمثل تهديدًا لطائر القطرس حيث أنه دائمًا يتورط في المخاطر أو يغرق أو ينتهي به الأمر محاصر في إحدى شباك الصيد، كما أن هناك العديد من القوارض وخاصة الفئران تتغذى على بيض طائر القطرس الذي تتركه في الأعشاش لمدة كبيرة، وأيضًا تتعرض كل عام طيور القطرس إلي الموت في المحيط الهادي، حيث أنهم يموتون خنقًا او تسممًا، وذلك بسبب  العبارات التي تصطدم بها عن طريق الخطأ.

قدرات طائر القطرس

  • يبدو أن الطيور قادرة أيضًا على التنبؤ بالطقس، حيث تم العثور على طيور القطرس الجنوبية  تحلق شمال غرب إذا كان نظام الضغط المنخفض، الذي ينبأ بالرياح الغربية قريبًا ، حيث تطير طيور القطرس في اتجاه الشمال الشرقي إذا ساد نظام الضغط العالي الذي ينتج الرياح الشرقية، عادة ما تختار الطيور اتجاهها قبل 24 ساعة من وصول النظام، مما يشير إلى أنها يمكن أن تستجيب للإشارات البارامترية.
  •  كشف روبرتسون بعناية عن أجنحة الطائر القطرس، وتتميز تلك الأجنحة أنها من الممكن أن تحمله إلي منتصف الطريق حول العالم، بين أراضي التكاثر في جزر أوكلاند بنيوزيلندا وأراضي التغذية في بحار جنوب إفريقيا.

صيد طائر القطرس

  • لا توجد أرقام موثوقة عن عدد الطيور التي تقتل سنويًا من خلال الاتصال بعمليات الصيد التجارية، ولكن التقديرات الخاصة بالمحيط الجنوبي تصل إلى عشرات الآلاف، وهناك الكثير من السفن مطلوبة في مصائد الأسماك والتي تعمل في شكل منظم، وهذه المنظمة تعمل جيدًا لتقليل تأثيرها على الطيور البحرية والإبلاغ عن أي حالة وفاة عرضية، ولكن هناك أسطول كبير من السفن غير القانونية وغير المنظمة وغير المبلغ عنها التي تعمل خارج اللوائح.
  •  اعتمد العديد من الصيادين النيوزيلنديين أساليب بارعة للحد من إصابة وقتل الطيور البحرية أو جذبهم إلى القوارب في المقام الأول، ومع ذلك هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن مصائد الأسماك قد تفيد مجموعات طيور القطرس، حيث إن الإمداد الجاهز للأسماك المهملة يقلل من المنافسة على الغذاء بين أنواع طيور القطرس ويوفر مصدرًا غذائيًا بديلًا للطيور المفترسة مثل سكوا، والتي غالبًا ما تهاجم كتاكيت طيور القطرس، ويشير بحث ساجار وستال في جزر سناريس إلى أن وجبة الغذاء المجانية تعزز عدد الفرخ لطيور القطرس التي تنمو في وقت معين من العام، ووجدوا أن 70 في المائة من الأعلاف التي تجلبها الطيور البالغة إلى صيصانها تحتوي على المرتجع من المصايد المجاورة.

في نهاية المقال فقد تحدثنا عن كل ما يخص طائر القطرس المميز وقدراته وعجائبه والان يمكنك قول رايك فى طائر القطرس او طرح اسئلة ومشاركتنا فى التعليقات .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق