صحة و طب

تأخر الكلام عند الأطفال أسبابه وكيفية علاجه


اقرأ في هذا المقال

  • تأخر الكلام عند الأطفال
  • كيف نتأكد من تأخر الكلام عند الأطفال
  • تأخر الكلام عند الأطفال الأسباب والتداعيات
  •  تأخر الكلام عند الأطفال والتوحد
  • تأخر الكلام عند الأطفال الذكور
  • تأخر الكلام عند الأطفال 3 سنوات
  • تأخر الكلام عند الأطفال 4 سنوات
  • تأخر الكلام عند الأطفال 5 سنوات
  • تأخر الكلام عند الأطفال 6 سنوات
  • علاج تأخر الكلام عند الأطفال
  • برنامج طبي لعلاج تأخر الكلام عند الأطفال
  • تدريبات عامة لعلاج تأخر الكلام عند الأطفال

منذ اللحظة الأولى لولادة الطفل هناك لغة تواصل محددة ترتبط بكل مرحلة عمرية يمر بها للتعبير عن مشاعره واحتياجاته من والديه، وكلما كبر سنه زادت دائرة المحيطين به واختلفت متطلباته، فببلوغ المولود يومه الأول يستطيع أن يخبر والدته عن جوعه أو رغبته في النوم بالبكاء، وبمجرد أن يتم عامه الأول، ينتظر المقربون منه أول ردة فعل اجتماعية له وأول كلمة يقوم بنطقها بتلهف، لذا دائمًا ما يلاحظ تأخر الكلام عند الطفل في هذه الفترة ويبدأ القلق، الذي ينتهي بعرض ابنهم على أخصائي تخاطب ليطمئنوا على صحته، لذا نعرض لكم في هذا المقال كل ما يتعلق بتأخر نطق الأطفال بدءًا من الأسباب وصولًا إلى العلاج المناسب.

تأخر الكلام عند الأطفال

وهو سلوك يعني أن يتم الطفل عامه الأول دون أن ينجح في نطق كلمة واحدة، وهو ما يثير قلق الوالدين، خاصًة إذا لاحظوا عدم استجابته لهم أيضًا، ومن هنا يتوجب على الأسرة إجراء بعض الاختبارات والمقاييس التي تحدد إدراك الطفل، أو بعرضه على أخصائي تخاطب لتحديد أسباب التأخر.

ولكن أولًا علينا أن نعرف أن كل مرحلة عمرية في حياة الطفل تتميز بمهارات لغوية محددة يتواصل من خلالها مع والديه:

  • 3 إلى 5 أشهر يصدر الطفل أصوات ضحك وبكاء عادية.
  • 6 إلى 8 أشهر يكرر الأصوات والمقاطع التي يستمع إليها وينوع طبقات صوته ويقلد النغمات.
  • 9 إلى 12 شهر يبدأ في الاستجابة للأوامر البسيطة، ولا تتجاوز مفرداته التعبيرية 5 كلمات.
  • 13 إلى 18 شهرًا يستطيع تكوين جمل من كلمتين ويتعرف على أسماء الأشياء المألوفة له.
  • 19 إلى 24 شهر ينطق الأسماء وبعض الأفعال والضمائر، ويبدأ في هذه المرحلة بطرح بعض الأسئلة وتصل مفرداته اللغوية إلى 450 كلمة.

كيف نتأكد من تأخر الكلام عند الأطفال

  • بعد أن يتم الطفل الثانية من عمره يبدأ قلق الوالدين من وجود خلل يصيب الطفل، ولكن هذا لايعني وجود مشكلة بالتأكيد فبعض الأطفال يبدأون الكلام بعد مرحلة عمرية متأخرة ولكنهم في نفس الوقت يتحدثون بطلاقة كبيرة، وهنا ندرك أنهم كانوا في مرحلة تخزين الكلمات واكتسابها قبل النطق بها.
  • و للتحقق من الحالة الصحية للطفل، يمكن أن يجري الوالدين اختبارًا ذاتيًا في المنزل بطرق الباب وملاحظة مدى انتباه الطفل للصوت، أو بالوقوف أمام الطفل والتحرك يمينًا ويسارًا لملاحظة حركة عينه، وقياس درجة شعوره بالأشياء التي يلمسها.

تعرفى على فوائد المشي المذهلة لصحتك وجمالك

تأخر الكلام عند الأطفال الأسباب والتداعيات

مشاكل السمع

  • أول قناة للتواصل بين الطفل والمجتمع هي السمع، لأنه دائمًا ما يحتاج في الأشهر الأولى له أن يتعرض للكلام ويستمع إلى أكبر قدر من المفردات، وكلما ترددت أمامه أكثر من مرة استطاع نطقها كاملة وبطريقة سليمة، وهذا بالإضافة إلى القصص والحوارات التي تدور بين الطفل ووالديه لاكتساب الكلمات الجديدة ومن ثم تكوين الجمل.
  • لذا فإن فقدان السمع لأسباب عديدة قد يكون أحد المؤثرات على تأخر الكلام عند الأطفال، والذي قد يكون سببه عيب خلقي منذ الولادة، أو إصابة الأم بالحصبة الألمانية خلال الحمل، وربما بسبب تعرض المولود لنقص الأكسجين أو انخفاض الوزن أثناء إنجابه.
  • ومن أكثر الأسباب شيوعًا لفقدان السمع هي إصابة الطفل بالتهاب الأذن الوسطى، كما أن تعرض الطفل للإصابة في الرأس والأذن من أبرز المسببات لفقدان السمع، وبالتالي تتأثر قدرة الطفل على التواصل مع الآخرين ويفضل الوحدة والانعزال، وبالتالي يقل مخزون الكلمات لديه.

اختلاف لغة الوالدين

يتسبب اختلاف لهجة الحديث والمفردات التي يستخدمها الأب والأم في تأخر الكلام عند الأطفال، وأحيانًا في إصابتهم بالتأتأة، لذا يجب في الشهور الأولى من عمر الطفل أن يوحد الوالدين لغة حديثهم وتدريبه على مصطلحات متشابهة تجنبًا لحدوث الخلط لديه، وكلما زاد عمر الطفل استطاع بعد ذلك تقبل هذا الاختلاف واكتساب مفردات كلا الطرفين.

ربطة اللسان

تحدث هذه الحالة عند ظهور شريط نسيجي قصير يربط أسفل طرف اللسان بقاع الفم، وقد تكون مشكلة صحية بسيطة لا تحتاج إلى علاج ولا يلاحظها الوالدين لفترة طويلة، وأحيانًا تصبح معضلة تؤثر على رضاعة الطفل وطعامه وشرابه، وبالتالي يواجه صعوبة في إخراج لسانه من فمه ولا يستطيع التحدث، وفي هذا الوضع؛ يمكن علاج الطفل بالليزر أو بإجراء جراحة بسيطة لإزالة قطعة الجلد الزائدة، ويمكن في بعض الحالات الاكتفاء بأخصائي لإجراء تمارين تساعد الطفل على النطق.

الحساسية من الأطعمة

في بعض الحالات، قد يكون سبب تأخر الكلام عند الأطفال هو حساسيتهم لبعض أنواع الأطعمة، وبالتالي بمجرد تناولها تتأثر مناطق معينة من الدماغ وغالبًا ما تكون المسؤولة عن الكلام، لذا يجب معرفة المواد الغذائية المؤثرة على صحة الطفل والامتناع عنها أو توفير بدائل آمنة لها.

متلازمة داون

  • إصابة بعض الأطفال بمتلازمة داون تسبب تأخر اكتساب المهارات العقلية والحركية، وبالتالي يتأخر نطقهم، بطبيعتهم تتمثل في الاستجابة أكثر من القدرة على التعبير والتحدث مع الآخرين.
  • لذلك تحتاج هذه الفئة إلى العرض على أخصائي تخاطب، يصمم برنامجًا فرديًا يتماشى مع طبيعة كل حالة وقدراتها، فيقيم مهارات كل طفل ويتعاون مع أسرته والمخالطين له لتطوير لغة التواصل لديه من خلال روتين يومي يساعده على الحديث بطلاقة.

الشلل الدماغي

يصنف ضمن مسببات التأخر العقلي لدى الطفل، فهو يسبب بطء في النمو وبالتالي عدم قدرته على مواكبة تطورات المهارات الحركية مثل أقرانه بصورة طبيعية، ومن أبرز السلوكيات التي تتعطل لديه هي تأخر الكلام والتي تحتاج إلى برنامج خاص يصممه أحد الأخصائيين العلاجية.

التعرض للأجهزة الإلكترونية

  • من المشاكل الشائعة التي تساهم في تأخر تكوين اللغة عند الطفل، حيث أن علاقة الطفل بالأجهزة الذكية تصيبه بسلوكيات شبيهة بمرض اضطراب طيف التوحد مثل قلة الذكاء الاجتماعي والعزلة وعدم التفاعل.
  • وبالتالي في حالة اعتماد الطفل على الإلكترونيات لفترة طويلة تصل إلى الإدمان يتحول بطبيعته إلى شخص مستقبل فقط، وبالتالي يكتفي بالصمت كمتلقي ويمتنع عن التحدث، خاصة لعدم وجود متحدث أمامه يطور اللغة ويزيد من اكتساب الجمل والمفردات الجديدة.

التوحد

مرض عقلي يصيب نسبة كبيرة من الأطفال، ويمكن أن يكتشفه الوالدين بعد مرور عدة سنوات من عمر الطفل، لذا فتأخر الكلام عند الأطفال قد يكون سببًا لاختبار استجابة الطفل للبيئة المحيطة به وقدرته على التواصل اجتماعيًا من خلال مقياس ذكاء يحدده أخصائي نفسي لتحديد طبيعة سلوك الطفل.

الشفة الأرنبية

ويطلق عليه “شق الحنك”، وبسببه يعاني الطفل من صعوبة في إخراج الأصوات في حد ذاتها، بسبب قصور وظيفة الحنك وارتخائه، لذلك يجب اللجوء إلى أخصائي تخاطب، لتدريب الطفل على فتح عضلات الحنك المرتخية والحنجرة معًا لغلق فتحة الأنف المسدودة بالخلف والقدرة على التكلم.

العامل النفسي

من الأسباب المساهمة في تأخر الكلام عند الأطفال هو حالتهم النفسية، فالأطفال الذين يعيشون في بيئة مؤذية لهم لوجود خلافات مستمرة بين الوالدين أو انفصال كليهما أو تفضيلهم لأحد الإخوة عن الآخر، يؤدي بالطفل للإحباط وتفضيل الصمت والوحدة دائمًا وبالتالي يمتنع عن النطق كليًا.

مربية أجنبية

إن الاعتماد على مربية أجنبية للطفل لأداء مهامه اليومية بعيدًا عن والديه، يحرمه من اكتساب المفردات الخاصة بلغته الأصلية وبالتالي يضطر إلى اكتساب لغة أجنبية تدفعه لمواجهة صعوبة مستقبلًا في التحدث بلغته الأم، ومع الاستماع إلى الوالدين يتحدثون بلغة مختلفة يفقد الطفل تدريجيًا الثقة في نفسه يهتز داخليًا فيمتنع عن النطق ويقل كلامه وقد يصاب بالتأتأة في هذه الحالة.

تعرفى على افضل خلطة لتبييض اليدين

 تأخر الكلام عند الأطفال والتوحد

  • التوحد اضطراب عقلي تظهر أعراضه في أول 3 سنوات للطفل، ويمكن اكتشاف إصابة الطفل بهذا المرض عندما يتأخر في الكلام، ويرجع السبب في ذلك لتأخر القدرات الذهنية للطفل وبالتالي يصاب باضطراب في اللغة والكلام.
  • ويمتنع الكثير من الأطفال المتوحدين عن الكلام حتى بلوغ عام ونصف من العمر، وفي هذه الحالة يجب الاعتماد على طبيب مختص بمجال تعديل السلوك لدمجه في المجتمع ومساعدته على التواصل اللغوي مع الآخرين.

تأخر الكلام عند الأطفال الذكور

  • ويرجع السبب في ذلك إلى عدم تفاعل الأم مع طفلها والتحدث معه لتعزيز قدراته على التواصل، لذا يجب أن يشترك الطفل مع والديه في كل الأعمال الروتينية اليومية لهم والدخول معهم في حوارات ونقاشات ليجمع أكبر حصيلة من الكلمات والجمل.
  • كما أن رواية القصص عامل مؤثر بشكل كبير على إطلاق العنان لخيال الطفل، ومساعدته بالتالي على تكوين الجمل بسهولة، وهذا بالإضافة إلى ضرورة تنمية مهارات الطفل الإبداعية في مختلف المجالات ليكتسب ثقة في نفسه وبالتالي يتحدث بطلاقة دون خوف.

تأخر الكلام عند الأطفال 3 سنوات

  • بمجرد أن يتم الطفل عامه الثالث، يجب أن يمتلك خزنة لغوية هائلة تساعده على التمييز بين الألوان والأشكال بأسمائها الصحيحة، وتكوين جمل مكونة من 3 كلمات وربما أكثر، والمتضادات والمتشابهات في أغلب الأحيان.
  • ولكن عدم امتلاك الطفل لأي من هذه المهارات خلال هذه المرحلة العمرية يعني تأخر في الكلام بكل تأكيد، وقد يكون السبب إصابة الطفل بطيف التوحد أو لوجود بعض الأمراض التي تصيب الفم واللسان، وأحيانًا بسبب عدوى مزمنة على الأذن تؤثر على القناة السمعية وبالتالي قدرة الطفل على الكلام.

تعرفى على فوائد الفازلين للوجه والطريقة الصحيحة لإستخدامه

تأخر الكلام عند الأطفال 4 سنوات

في هذه الحالة يجب استشارة طبيب مختص على الفور، لأن الطفل إذا تأخر عن الكلام في عمر 4 سنوات هذا يعني صعوبات في التعلم أو مشاكل في القدرات العقلية لم تلاحظها الأم على صغيرها طوال السنوات الماضية، وفي بعض الأحيان يكون إهمال الوالدين للطفل وإنشاء المسافات بينه وبينهم سببًا في عدم رغبته في النطق.

تأخر الكلام عند الأطفال 5 سنوات

بمجرد إتمام الطفل خمسة أعوام من عمره يجب أن يكون كلامه مفهومًا للآخرين بنسبة 100%، لذا فتأخر النطق في هذه الحالة يعني إصابته بمرض عقلي، وأحيانًا يكون السبب مشاكل في الأسنان، ففقدها في وقت مبكر يعرقل قدرة الطفل على تكوين الكلمات.

تأخر الكلام عند الأطفال 6 سنوات

في هذه المرحلة يجدر بالطفل أن يتحدث بطلاقة كالكبار تمامًا، وامتناعه عن الكلام يعني قطعًا وجود مشاكل صحية لديه، لذا يجب عرضه على طبيب نفسي في البداية لتشخيص حالة الطفل، لأن الأسباب قد تكون نفسية بمعنى أن يكون الطفل قد تعرض لبيئة جعلته انطوائيًا يخجل من الحديث أمام الآخرين أو التعبير عن نفسه بالكلام ويمكن علاج ذلك بجلسات مع أخصائي بالتعاون مع الوالدين والإخوة إن وجد.

علاج تأخر الكلام عند الأطفال

  • بالنسبة لفاقدي السمع أو المصابين بأمراض مزمنة بالأذن، يمكن الاعتماد على سماعات الأذن أو إجراء عملية زراعة قوقعة ليتمكن الطفل من الاستماع إلى ما يدور حوله واكتساب مختلف الكلمات والمفردات.
  • من الضروري اهتمام الأم والأب بقراءة القصص بشكل يومي لأطفالهم منذ الولادة ليتمكنوا من تخزين أكبر قدر من الكلمات ويتسع خيالهم ليشمل القدرة على الإبداع في تكوين الجمل ذاتيًا.
  • يمكن أن تستغل الأم روتينها اليومي في أعمال المنزل لمساعدة طفلها بتشجيعه على مشاركتها إنجاز المهام وإخباره بأسماء الأدوات المستخدمة وتفاصيل النشاط الذي تقوم به كالطبخ أو التنظيف.
  • من المهم أن يكتسب الطفل ثقة في نفسه، لذا يجب ألا يشعر بوجود مشكلة أو نقص لديه يميزه عن أقرانه، لذا يجب دعمه باستمرار لتجاوز المشكلة مع التأكيد على قدرته على تحقيق ذلك.
  • تجنب تجاهل أخطاء الهجاء والنطق لدى الطفل، يجب أن يصححها الوالدين باستمرار دون ملل، و بالتكرار يستطيع الطفل تدريجيًا تصحيح نطق الكلمة كاملة دون خطأ.
  • اطلب مساعدة المحيطين بك من الأصدقاء والأقارب، ليتمكنوا من خلق جو مناسب ليكتسب الطفل الكلمات الجديدة منهم ويتعلم طريقة تبادل الحديث فيما بينهم مع الحذر من السخرية منه.
  • صنع أنشطة مختلفة للطفل تساعده على سمع الفرق بين الصوت الذي يخرج منه أثناء نطق الحرف والصوت الصحيح له ليدرك الأصح.
  • تجنب إجبار الطفل على الحديث بالرغم عنه والاكتفاء بالطرق غير المباشرة لمساعدته.
  • الاعتماد على الأغاني والأناشيد الخاصة بالأطفال فهي تحفز الطفل وتحمسه لتقليد الكلمات ونطقها مثلهم بنفس النغمة.
  • أما عن مريض التوحد أو الشلل الدماغي يجب ألا يبقى منعزلًا لفترة طويلة، فيمكن إجباره على المشاركة مع عدد من الأطفال في سنه في مختلف الفعاليات والمواقف ليعتاد الجو الاجتماعي وينطلق لسانه بالحديث.

تعرفى على فوائد الفازلين للشعر وكيفية إستخدامه لعلاج مشاكل الشعر

برنامج طبي لعلاج تأخر الكلام عند الأطفال

  • وهو برنامج متكامل يقوم عليه الوالدين والأخصائي معًا، يبدأ بتنشيط المهارات البصرية والسمعية والحسية عند الطفل لمساعدته على إدراك طبيعة العمل الذي يقوم به في أي موقف.
  • وفي المرحلة الثانية يركز البرنامج على تنشيط ذاكرة الطفل، بتعريفه بأصوات بعض الأشياء كالجرس ودفعه لتذكرها، أو تعرفه على ملمس بعض الأسطح كالخشن والناعم، ومن ثم إسماعه بعض المثيرات حتى تصبح مألوفة بالنسبة لهم عند تكرارها.
  • وفي المرحلة الثالثة يلجأ الأخصائيون لتخليص الطفل من سلوك عدم الرغبة في اللمس، عن طريق عمل مساج للفم لتنشيط عضلاتها، ليعتاد على شعور اللمس ولايجده شاذًا عنه ليتمكن من النطق بكلا شفتيه لاحقًا بسهولة.
  • وبمجرد أن يبدأ الطفل في نطق كلمة واحدة سواء بالإشارة أو باللفظ؛ تبدأ خطة ثانية للعلاج لتنمية لغة الحديث لديه في كل المجالات.
  • فيبدأ الوالدين تحت إشراف الطبيب المختص في استخدام مفردات لإعداد الطعام، ومن ثم مفردات طبية، وأخرى متعلقة بالنظافة، والشارع والسوق، وبمرور الوقت سيلاحظ نجاح الطفل في اكتساب الكلمات الجديدة ونطقها ذاتيًا.

تعرفى على الفازلين الوردي وفوائده المتعددة وكيفية تحضيره في المنزل بطريقة سهلة

تدريبات عامة لعلاج تأخر الكلام عند الأطفال

هناك مجموعة من التمارين باستخدام الفم واللسان يجدر على الطفل القيام بها بمساعدة والديه يوميًا لمدة خمس دقائق بحد أقصى، ومع الممارسة سيتمكن الطفل من النطق بسهولة فيما بعد، وهي:

  • إخراج اللسان من الفم دون أن يلمس الشفاة والأسنان ثم إعادته إلى الداخل مرة أخرى
  • فتح الفم وجعل اللسان يقوم بحركة دائرية حول الشفاه
  • وجعل اللسان يلامس الأسنان في الفك العلوي ثم السفلي مرة ببطء ومرة بسرعة
  • تحريك اللسان داخل الفم وهو مغلق بصورة دائرية
  • غلق الفم وإخراج اللسان منه في نفس الوقت
  • يمكن الاستعانة بالعلكة للمضغ ونفخ البالون أو فقاعات الصابون كتدريب يومي يساهم في حركة عضلة اللسان.

ونكون بهذا قد قدمنا لكم كافة المعلومات التي تخص تأخر الكلام عند الأطفال، قوموا بزيارة موقعنا دائمًا لمعرفة كل ما هو جديد.

تعرفى على اضرار النسكافية علي الجسم والصحة العامة

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق